الفصل السادس لـ الحياة

mosaic0c438895cb85d859a78ce2418e868575eee643ef (العلامة-المائية)

الوطن فصل حياتي الخامس
والفن فصلها السادس
الأصوات الموسيقى ولغة الريشة والحكايات المكتوبة كلها فنون تسكنني تدق أوتارا بقلبي بروحي وفكري ، الفنون خطاب عميق مع الروح ، أغنيات ولوحات وأوراق وأغلفة كتب وعود وناي والتفاصيل الدقيقة في مداعبة الجمال
كثير مانجد أنفسنا في شعور غيرنا ، مهما كانت اللغة المستخدمة في التعبير عن ذلك، يرهقني الجمال في الفن يرفعني للحد الأقصى من اللذة وتثقب رئتي تنهيدة رضا ،سأعلق على حبل الأحاديث بعض من هذا الفصل أثبتها بمشبك الإنبهار بها ،استهديت الطريق لها فأهديكم معي،،

-بعض ما سكنني

جدارية محمود درويش
وكذلك بالزنبق امتلا الهواء

جمال حرفه في هاتين يطارد انفاسي ،

وروضة الحرف الاخضر ، السمراء روضة الحاج
كل حروفها تسكنني ، نشاز في همس السحر و أيضا وشم على ساعد الغياب

Hee

فيروز فيروز احترت أي من قطع الجمال التي غنتها اختار ؟! أي أغنية من كل أغنياتها التي تسكنني اشارككم إياها ؟

وكثير كثير من صوت فيروز يستوطن قلبي ،

وصوت لينا شاماميان ، الدافئ ، تتعبني إن سمعتها ذات سهر ، أنيقة حين غنت يا مايلة ع الغصن و لطالما رددت معها بالي معاك

الحكاية الآخرى التي لا تشبه الإعتياد أبدا مي نصر ، الصوت الراقي ، تداعب أوتار الروح ، هنا تغني لما التقينا

وأيضا جاهده وهبه غنت قصيدة أنجبني لاحلام مستغانمي وكل اغنياتها جمال ورقي،

معزوفات القرنفلات السبع التركية ، سكنتني  Belalim‏

Hee

رائعة محمد علوان سقف الكفاية رواية عاطفية فاخرة جدا استطاع فيها ابن علوان ان يصل لعمق الشعور ، من بعضها …

“أي امرأة تلك التي ستكفيني بعد أن رفعت أنت سقف الكفاية إلى حد تعجز عنه النساء هذا السقف الشاهق ..معجزتك معي ، ومأساتي معك”

” أنا مريضٌ يا مها ، لستُ رجلاً سوياً حتماً ، لا أحد يحب مثلي إلا المرضى ، سينكرون عليّ كل حرف ، وكلّ ضعف ، وكلّ حماقة ، سيقيسون الحكاية بميزان الأسوياء ، فيجدونَ أني مجحِف في حقّ نفسي ، ولو شئتُ لعدّلتُ ميزانهم ، حتى يبدو عادلاً عندما تنام في إحدى كفتيه امرأةٌ مثلك ، وفي الأخرى أحزانُ رجلٍ مثلي ” .

” لأول مرة أشعر أن حزني أكبر من أوراقي، كنتُ دائماً أصرُّ على أن الورقة عندما نحسن استغلالها تكون قادرةً على الاحتواء، أيا كان حجم الجرح، وشدة البرد، ولكني عاجزُ عن مناقشة حزني معها الآن، هي تتكلم لغة الكتابة، وأنا أتكلم لغة المنكوبين، المفجوعين، والمطعونين بقسوة في صميم أحلامهم ومشاعرهم “

” عندما تبكي أمي ، أحترقُ مثل الأغصان الجافة ، لا أفكر في أسبابٍ منطقية ، فقط أكتشفُ أننا شخصٌ واحد ، يبكي بعيونٍ أربع ! “

“لم أفهم كيف يمكن لام أن تربي ابنها على انتقاص بناتِ جنسها دون أن تدري؟، فيكبر الفتى وهو مستعلٍ على النساء، وتكبر الفتاة وهي خائفة من رجلٍ لم تعرفه، لم أفهم أبداً لماذا يعلمون الأولاد دروس التفاضل على النساء، ولا يعلمونهم دروس التكامل معهن من أجل معادلة صحيحة.”

“ليس لدينا حبٌ يولد حراً , وينمو حراً , ويعيش حراً , لابد أن ينقلب عليه الجميع ,لابد أن يلقى أمامه بالجزور , لابد أن تزرع دونه الأشواك , وينفى إلى الشعب الأجرد”

“هل تعلم أن الحزن بحد ذاته شجاعه . عندما تحزن ف ’أنت تتخذ موقفاً من الحياة بأن ماتفعله بك لا يناسبك تماماً ’ وتنجح بذلك في تربية تمرّدك الداخلي على تعسّف مثل هذا أنت رغم مد الحياة الذي لا يجزر وجدت مكاناً تبني فيه حزنك”

“كم هي مملةٌ كتابة الروايات كُنتُ أعلمُ أنه سيأتي صباحٌ لا تمنحني فيه ذاكرتي إلا دوائر صمّاء غبية ، ها أنا أكتب تهويمات لا معنى لها ، بكائيات في اللوعة انقرضت منذ قرنين ، مازلت أصبها في أوراق دفتر مهذب ، لايستطيع أن يتوقف عن مجاملتي بالقراءة .”

سقف الكفاية تحديدا سكنتني كما لم تفعل رواية من قبل الحب في الرويات قرأته بإعتيادية ولكن معها كان شعور عميق جدا شئ يحاكي الروح، وظللت بعدها اردد مقولته “يؤجل الله امانينا ولا ينساها “

Hee

حكاية الريشة لوحات سكنت ذاكرة وقلب وفكر ، ريشة إيمان مالكي التي خلقت الدهشة ،

اللوحة التي تسكن ذاكرتي طفولتي وحكاياتي مع تلك الغرفة ، لوحة الطفل الباكي للفنان جيوفاني براغولين

https://i2.wp.com/file9.9q9q.net/local/thumbnail/43372987/600x600.jpg

أحب هذا الفصل من حياتي أحبه جداً جداً Heart كانت هذه بعض أجواءه ،

كم فصل لديكم؟ 177

12 تعليق to “الفصل السادس لـ الحياة”

  1. Okbah Says:

    رائع رائع..
    تصفيق🙂
    من أروع التدوينات التي قراتها بلا مبالغة..
    أنتٍ تتعاملين مع الفن تماما كما يجب التعامل معه.. كأحد الإبداعات الإنسانية التي من الله بها علينا لكي نخرج بها من الأحزان والهموم حيث تشف الروح وترق..
    رائع يابيان.. فهذه الفنون هي فصلي السادس ايضا وإن افتقدت الخامس..
    دائما ماتأسرني تلك الروحات الرائعة حيث أفرغ فيها الفنان كل مشاعره وعواطفه وخياله.. ماأروعها وسبحان الذي علمهم هذه الموهبة..!!
    أما تلك الأصوات الدافئة فلي معها قصة أخرى مليئة بالحنان والعواطف والدموع.. ويكفيني بحق لينا شماميان.. تلك المبدعة الأصيلة..
    قرأت صقف الكفاية منذ عامين ولا أخفيك أنها أسرتني بلغتها الرائقة وأسلوبها المبدع وتشبيهاتها الخارجة عن المألوف..
    لكنني توقفت عندها طويلا..لا أدري لم أجدها منطقية.. وربما هكذا هو الإبداع لا منطقي!!
    شكرا بيان مرة أخرى على هذه التدوينة الرائعة

    • بيان Says:

      عقبة ممتنة جدا
      لينا كما قلت اصيلة اصيلة بحق
      وسقف الكفاية اجمل مافيها اللامنطقية تطرق لبعض الحقائق ولكن تعمقه في وصف الشعور كان الاجمل بالنسبة لي بعض الروايات نحتاج أنّا نشطح قليلا لنعيشها كما ينبغي ونستعذب لحظاته
      هكذا ارى
      وشكرا يا عقبة شكرا جزيلا لك ^^

  2. mamdooh Says:

    كم هى الفصول متشابهة يا بيان …………… شكرا على هذا الفصل الفاخر والجميل

  3. .: B . A . Y . A . N :. Says:

    أمتعتنا في رحاب فصولك يابيان .. ماعرضته جميل وووصف له زاده جمالاً ..

    دمت بود ..

  4. حلمي معي Says:

    دنتي حاطه صورتي :$

  5. Expert Says:

    فـصل سـادس يزين الـفصول الأولة,,
    يضيف لها اللون و الرائحة
    حبر,ورق,و للأذن انغام
    كلها تلمس الروح بجمـال ترفعنى للسمآء

    الأرواح الجميلة تعيش بالفن

    جميلة كثير التدوينة (f)

  6. نوفه Says:

    أكاد أقسم ان ابن علوان كتب هذه الرواية بتأثير الحب

    لم يكتبها من راسه بل عن تجربه حب

    المحبون الذين فقدوا حبهم هم فقط من يملكون كتابة

    مثل هذه الجنونيات روايته قتلتني لم أقرأ سوى 20 صفحة و دخلت

    في كآبة هربت بعدها من قراءة الرواية

    أحلام / جاهدة وجهان لعملة واحدة أحبهن كثيراً

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: