يا ولي أمري ضاع عمري*

عنوان التدوينة هو عنوان مقال الأستاذ سلطان الذي نطق بما جال في خاطري حين عرفت عن حملة “ولي أمري أدرى بأمري”

لم أخلق و  سلسلتي بيد ولي أمري ليخبرني متى يحق لي أن أفكر أو أتحدث أو أجادل انظر و أقرر !
دعي ولي أمرك يقول ما يشاء ودعي النساء يفعلن ما يردن ! بعد أن تلدي وتربي وتشقي وتعطي وتحرمي نفسك يأتي ابنك بإسم ولي الأمر ليكون بعد هذا كله أدرى بشأنك ؟! أما أنا خُلقت مسلمة حرة حرة حرة

وجعي على وجع النساء*
وغضبي على
ضعف النساء
سذاجة النساء
إتكال النساء

14 تعليق to “يا ولي أمري ضاع عمري*”

  1. domo3 Says:

    😦 يعني الواحد وش يقول اذا شاف حملات جاهلة مثل ولي امري ادرى بأمري !!
    اللي عاجبه وضع الاستعباد و وضع تقليل الثقة في المراة والتنقيص من قيمتها وقيمة قراراتها وافكارها
    يعيش فيه بكل راحته .. بس لايجبر الباقين عليه ولا يروج لأفكاره المتخلفة

  2. نعمان Says:

    طلعتي الشيء اللي كنت أبغى أقوله

    الله لايضرك

  3. Aisha Shokry Says:

    غريبة الحملة هذي، لم أستطع استيعابها إطلاقاً.. لم يرد حديث المحرم أو القوامة إلا لتسهيل شؤونها، وليس الإلتفاف على حقوقها…
    أين نحن من رسول الله يستشير زوجته في “صلح الحديبية” حيث كان الموقف على المحك!
    الله يعين.. حنحصلها من فين ولا فين!:/

  4. نوفه Says:

    مجهزة مقالة مشعلله

    و ربي من لما شفت حملتها نازله بصحيفة

    و الناس يشكرون فيها و انا قالبه كبدي علي

    حسبي الله عليها و على تفكيرها المتخلف

    ما حست بالعذاب اللي البنات حاسين فيه يا كثر

    ما تجيني كآبة بسبب القصص اللي تجيني يبوني اساعدهم

    اذا انتي ولي امرك حليو مو كل ولي امر زيه عشان تشجعين

    يخنقون بناتهم زيادة بعضهم سنين ما تطلع من بيتها ابد بس من البيت للكلية

    و المسكينة ترسب عشانها عارفه اذا نجحت و تخرجت قعدت ببيتهم الين تموت او تعرس

    و يسلمها ابوها لواحد زي عقله يخنقها في البيت و ربي فيه ناس لا زالوا

    يعيشون بعقول جاهليه الله يعافيهم و لا يبتلينا

  5. فؤاد سندي Says:

    إلين متى ياناس وهكذا الحال ؟

    تحياتي

  6. hatofy Says:

    ماشاءالله عليك اختي
    من جد عبرتي عن قهري من هالحمله ” ادرى بأمري”
    ومئات الجرائم الانسانيه ترتكب بحق الفتيات
    وفي النهاية هو ادرى بأمرها هو من يردي حالها لا يدري بأمرها

    شكراً لك

  7. F.J.A AbdulAmeer Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

    شكراً جزيلاً لهذه اللفتة المهمة حول الموضوع الشائك…

    ^^

    بالتوفيق

  8. عايشة Says:

    أنا أول مره أسمع عن هالحمله؟!
    من المستحيل أن أعيش حرة في عالم مليء بالتعقيد!
    أبدا لم يكن الاسلام عقبة في طريق المرأة ولن يكون.
    ولكن أعداء المرأة هم الذين لايريدون لها أن تتفوق عليهم، لذلك يأتون بأعذارهم السخيفة للمحافظه على المرأة!!
    وللأسف اتخاذهم الدين وفهمهم له بما يناسب أهوائهم ورغباتهم هو الذي يغيظني ويقهرني…
    الله المستعان.

  9. مهند الخياط Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    لنتفق أولاً بأن مجرد إطلاق حملة تحمل همّاً مجتمعياً هو أمر إيجابي، يضاف إليه أن القائمات على الحملة لم ولن يعارضوا شأناً دينياً أقرّته الشريعة وفق الكتاب والسنة أو إجماع العلماء، وكل ما في المسألة هو بضع محاورأحاول أن أوجزها في الآتي:
    من يطلع على الحملة يعتقد للوهلة الأولى أنها تطالب بما ليس في الشرع، لكنها في الحقيقة تنادي بأن يكون الشرع فيصلنا، وإن حدث تجاوزاً من أحد طرفي العلاقة فالأولى إصلاحه لا إلغاء علاقة طرف بآخر، وحاشا لله أن تكون الحملة تسفيهاً لرأي آخر، بل هي ضد من يدعون إلى الخروج عن الدين فقط، مع إيصال الرأي إلى ولاة الأمر من منطلق الآية الكريمة (وأمرهم شورى بينهم).
    وعلى سبيل المثال: ما يحدث حالياً هو أن جهات عديدة ومنها هيومن رايتس تتبنى مطالبات بإلغاء ولي الأمر حتى في الزواج، وهذا ينافي شريعتنا. وبكل أسف هناك من التبس عليه الأمر من بني جلدتنا ما انفكوا يطالبون بأمور جاهلة أو كيدية لا يمكن التعاطي معها سوى بإيضاح مفهوم الولاية الشرعي الحقيقي.
    تركز الحملة بشكل أساسي على التزامنا بالشرع، ومحاولة استقراء وتحليل السلبيات الموجودة بغية توضيح مكمن الخلل، وبالتالي تعديله، لا أن نقف مكتوفي الأيدي ونطالب بشكل عفوي أو عشوائي بأمور ما أنزل الله بها من سلطان، وهذا ما سيحدث بعونه تعالى في حملتنا، حيث تعتمد الحملة على ثلاثة مراحل تبدأ بإرسال الخطاب إلى خادم الحرمين الشريفين، واستقراء وتحليل الواقع عبر باحثات اجتماعيات موجودات في الحملة وسينضم المزيد بعونه تعالى، لتنتقل الحملة إلى حملة فرعية شعبية تحمل اسم : فشلتونا، تهتم بتوضيح النقاط السلبية في التعاطي مع السلبيات التي قد تنتج عنها إساءة إلى الدين أو المملكة العربية السعودية، لنختم الحملة بمرحلة رفع التوصيات على ضوء الاستبانات لتبني حلول تتفق مع الشريعة في مسألة ولاية الأمر، آخذين في الاعتبار أن هذا العمل لابد وأن ينبع من داخلنا كواجب إسلامي.
    مشكلتنا هي في تفسيرنا للشريعة، وكل من يدلي بدلوه يرى الحقيقة تخرج من جيبه فقط، مع أن الأمر من اختصاص العلماء المتحصصين، الذين نسعى إلى مساندتهم عبر طرح أصواتنا، والتوعية، واقتراح حلول للسلبيات الموجودة.
    آملاً أن أكون قد وفقت في توضيح الأمر ويسعدنا تشريفكم واطلاعكم على مجمل الحملة، ويشرفنا دعمكم الإعلامي علماً بأن هناك من يحاولون التشويش علينا بموقع آخر وهمي يحاول السطو على الفكرة وبالتالي إضعاف بثّها بالشكل الصحيح، وسنتجه لمقاضاتهم حال عدم كفّهم عن ذلك:
    http://www.ksa-wa.net

    ولمزيد من التفاصيل يمكن زيارة الموقع:
    http://www.alolaa.net/

    المستشار الإعلامي
    مهند الخياط

  10. بيان Says:

    أهلا نوال
    هذا هو عدم إجبار غيرها على ماتعتقده !
    ليس كل ولي أمر ذو عقل ورشد ويااااليت قومي يفقهون !
    حياكِ
    =)
    ـــ

    نعمان
    ربي يحفظك =)

    ـــ

    أهلا عائشة
    مازال مجتمعي يمحور عاداته لتصبح من الدين !
    الولاة شأنها في الإسلام أطهر وأكثر عقلانية مما تحمله أفكار البعض عنها
    ناهيك عما يكمن من أهداف خلف هذه الحملة مما لم يعلن
    وسعيدة لكِ
    =)

    ـــ

    نوفه
    كما ذكرتي ليس كل ولي أمر قادر أو له الحق بأن يصبح كذلك
    و ي الإسلام لم تأتي الولاة لتحصر المرأة أو تقلل من شأنها أو عقلها الذي كل من مر وذهب ردد ناقصات عقل ! وياقلب لا تحزن
    اهلا بكِ
    =)

    ـــــ

    فؤاد
    إن الله مع الصابرين =)

    ـــــ

    hatofy
    ومن سمع يا عزيزتي! وكأنهم يعمون أعينهم عن مصائبهم ياربي
    حياكِ =)

    ــــ

    F.J.A AbdulAmeer
    وشكرا جزيلا على هذا المرور السريع =)

    ــــ

    عائشة
    أبدا لم يكن الاسلام عقبة في طريق المرأة ولن يكون. << هذا مايصمون أذانهم عنه
    وأهلا بكِ

    ـــــ

    أستاذ مهند
    شكرا لك على التوضيح
    ومازال الأمر وضع عادات تحت مسمى دين !
    نحن لا ننفي الولاية ولكن ننفي أمر التبعية و أننا بحاجة لمن يقرر عنا
    مجتمعنا الذي تستهدفون لا يحتاجون لهكذا حملة يحتاجون دين يطبق بشكل صحيح تماما كما أنزل الكتاب والسنة ! ليس كما نراه اليوم ممحور بطريقة عاداتنا التي في حقيقة تطبيقها تتنافى تماما مع شرع الله
    حلو قضايا عقلية أولياء الأمور الذي لم يتقوا الله في بناتهم و زوجاتهم ، ثقفوا المجتمع الذي مازال يرفل في ثياب التراجع في العقليات
    فقط نحتاج أن نفهم الإسلام بشكل صحيح فقط كما في الكتاب والسنة ليس كما تحمله هذه الحملات
    وحياك الله
    =)

  11. NjOoo Says:

    مدري ايش اقول بصراحة:/ !!
    لكن كل مره احس اننا شعب ما يفكر الا بنفسه .. بنفسه فقط !!
    والدليل مثل هالحملات اللي ماصدرت الا من ناس ماتدري غيرها كيف عايش ..للأسف !!!

    بيان بارك الله فيك يا حبيبة ^^

  12. ميس Says:

    أؤيدكن صديقاتي السعودية في رفض هكذا حملات تكرّس اضطهاد وتبعية المرأة .. وأشدّ على أياديكن …

    لا أدري متى سيفهم غلاة المسلمين أنّ الله تعالى إنما يريد لنا الخير والصلاح والحياة الطيبة .. وليس أنه – تعالى – يريد خنقنا وتكميم أفواهنا وسلبنا حرياتنا ….

    الحق الشخصي في اختيار شريك الزواج هو أبسط الحقوق التي يجب أن يتمتع بها أي إنسان .. وفي النهاية أنا التي ستتزوج وليس أبي .. إذن فالقرار الأخير يجب أن يصدر مني أنا

    تابعن الاعتراض …

  13. بيان Says:

    نجو
    أنانية الفكر و الجهل !
    وربك يعين =)

    ـــ

    ميس
    لو عرفنا الله حق المعرفة وشرعه !
    وهلابك

  14. رغدة Says:

    هذه الحملات تدل على الجهل وعدم الثقفة بحقوق المرأة
    فالأسلام لايرضى بهذا الإطهاد والتعنيف لمن هي تربي أجيالاً لمجتمعها ..
    (وفعلاً ياولي أمري ضاع عمري) ..
    شكراً على طرح الموضوع

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: