فراشات الحكايات

قلوبنا والفراشات الباحثة عن النور ، شعوب من الحكايات العالقة بأجنحتها ،، أنفاس تنثرها بعيدا عن أيدي المتلصصين لكل التفاصيل المحشوة بقلب الحكايات تلك ،، و في البعيد هناك تماسكت وتقاسمت الهواء لتبقى مترفعة عن كل ما يدنس طهرها ونور قلبي الذي تدور حوله ،، تغيب في وطن يحويني بها ولنا سرنا العظيم الغائب بين درفات الروح لا يعرفه أحد حتى بعضي المملوء بالفضول خبأت تفاصيلي عنه اخشى أن يُقرأ في نظراتي كل شئ أخشى البوح به ،
احتضن فراشاتي والنور والقناديل المعلقة و طرق الأوطان و كل الأصوات الخافتة و اغفى على كتف العلياء هناك حيث لا أحد يستحق أن أخاطبه أو أبوح له سوى الرفاق المولعين بالسر الأعظمNo5


%d مدونون معجبون بهذه: