من مذكرات ممرضة 2

في أول يوم من بداية الأسبوع
و الكل منهمك وتعب
وعلى الساعة الثامنة صباحا
أقف هناك
مع زميلاتي
لكن اليوم المكان جديد ومختلف
فنحن في قسم الرعاية اليومية
/
/

اسمحوا لي أن اشرح لكم القسم بأدق تفاصيله
ممر طويل يسوده البياض وفي الجزء الأيسر هناك تقف head nurse
في الجانب الأيسر من القسم,
غرف على جانبي الممر لمراقبه المرضى قبل العمليات
وعلى استقامته هناك الرعاية اليومية للعلاج الكيماوي
وفي الجانب الأيمن, نقل الدم
/
\

نقف عند مكتب رئيسة التمريض
بانتظار تقسيمنا إلى فئات
ها هي قد وصلت
وأشارت إليّ : أنتِ مع الممرضة (…..)
نظرت إليها ونظرت إليّ وابتسمت


وذهبنا نباشر العمل
وكان عملي في
قسم الرعاية قبل دخول المريض لغرفه العمليات
دورنا هنا بسيط
تهدئة المريض قبل العمليات وطمأنته
التأكد من ضغط الدم ومعدل السكر
وقياس الوزن والتحضير للعمليات

ولا أنسى موقف تلك المرأة
عندما كانت متوترة لعمل جراحه في إصبعها
أدخلناها غرفة العمليات
وفي طريق عودتنا
قابلتنا ممرضه
وقالت :
هناك مريض عليكما إحضاره
\
ها نحن نصل إلى غرفة الملاحظة
وفي ركن تلك الغرفة
يقبع ذلك الطفل 12 سنه
نظرت إليه
الوجه شاحب
ويجد صعوبة في البلع
ظننته في بداية الأمر انه خائف من وجودنا
اقتربت
واقتربت

حتى أصبحت قريبه من رأسه
لا تخف فالعملية نجحت
وأنت الآن عائد إلى غرفتك

/
نظر إليّ ولم يستطع التحدث
ذهبت إلى الممرضة كي انظر إلى الملف
وإذا به يشير إليّ
اقتربت منه
قال: كم الساعة الآن ؟؟ (قالها بصعوبة وصوت متقطع)
الآن الساعة 10 والنصف
المريض: أريد الذهاب من هنا؟؟
حاضر سوف نعود حالا
خفّ توتره
وذهبت تلك العقدة التي تنتصف جبينه
\
وفي طريق عودتنا إلى غرفته
وبين ممرات المستشفى

قال:شكرا دكتورة
نظرت إليه
أنا لست دكتورة عزيزي أنا ممرضة
قال :افتخر عندما أرى مثلكن يعملن في مثل هذا المجال
سكت
لكن ظل هناك حديث في نفسي
يا الله كلمات ربما سهله عليه وقالها بعفويه
لكنني في الوقت ذاك كنت بحاجتها
يا مجتمع
يا ناااااااااااااس
هل سمعتم ما سمعته
هو يفتخر عندما يرى سعوديات يعملن على راحة مريض
يعملن ممرضااات
وبدأ شريط أيامي يندرج
وتذكرت تلك المواضيع التي تخدش بالممرضة
مرّت في مخيلتي مقالات كثيرة
ومحاورات كنت اسمعها
والجدل الذي يدور حول تلك المهنة
وبعد ذلك الجدال
قلت له :
أتعلم بأن هذه الكلمات جعلتني اشعر بالنشاط
و جعلتني أصمد أكثر من ذي قبل

أتمنى لك التوفيق
وإن شاء الله أكون في يوم ممرضه في عيادتك
(وتكون دكتور أقد الدنيا )

ابتسم
دخل غرفته
وانتقل الى سريره
حينها
أغلقت الستارة
وأطفأت الأنوار

وأغلقت الباب معلنة انتهاء دوري كممرضه
يومها شعرت بفخر
إلى الآن تتردد تلك الكلمات في ذهني
والى الآن ولله الحمد صامدة
ولن آنساه ذلك الطفل
الذي يحمل عقلية رجل متفتح

من مذكرات الممرضة رنا
عام 2008
المستشفى الجامعي


Advertisements

4 تعليقات to “من مذكرات ممرضة 2”

  1. عـــــــــابره Says:

    حجزت مقعدي الاول من الصاله 🙂

    الله يوفقها ويتمم عليها ويكثر من هذي الاشكال المتفتجه
    ويشفي جميع مرضى المسلمين

  2. الفيلسوف Says:

    الله يعينهم
    أنواع المواقف السخيفة تصير لهم كل يوم وصار اللي يسوى واللي مايسوى “وهم الأكثرية” والمتردية والنطيحة وما أكل السبع بدال ما يصلحون حالهم يتدخلون وينتقصون منهم ممرضات وطبيبات غير بعض الشباب اللي يحاولون يجربون حظهم خاصة انها تشتغل هذي الشغلة فلابد من جهة نظره المريضة أن تكون صيد سهل له
    صار الواحد من كثر ما يسمع الآراء بالمجالس ما يدري وش الصح ووش الغلط

  3. رنا Says:

    مشكوره عزيزتي لكتابة مذكراتي هنا
    ولي الشرف طبعا
    أن يكون هناك مكان لحروفي المبعثره بين طيات صفحاتكِ

    ولن انسى يوما
    أن بدايتي كانت هنا
    وسيظل ذلك جميل أعجز عن رده لكِ

    دمتِ مبدعه

    نقطه :: ايها المبدعين من مدونين ومدونات
    شكرا لكم على ردودكم في مذكرات 1

    اعجبتني كلماتكم
    ولا اخفي عليكم

    امر كل بعد فتره وأخرى كي اقرأها

    لكم كل الشكر

  4. ريحانة الروح Says:

    ماشاءالله الله يوفقك

    ويجعلك نبراس للخير

التعليقات مغلقة.


%d مدونون معجبون بهذه: