رحماك ربي

إذا متُ فاعتادي القبور وسلمي على الرمس أسقيت السحاب الغواديا
ترى جدثاً قد جرت الريح فوقه تراباً كلون القسطلان هابيا
رهينة أحجارٍ وتربٍ تضمنت قراراتها مني العظام البواليا
فيا صاحبيّ رحلي دنا الموت فأنزلا برابيةٍ إني مقيم لياليا
أقيما عليّ اليوم أو بعض ليلة ولا تعجلاني قد تبين ما بيا
وقوما إذا ما استُل روحي فهيئا لي السدر والأكفان عند فنائيا
وخطّا بأطراف الأسنة مضجعي وردا على عيني فضل ردائيا

مالك بن الريب

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: